United States

استخدام الصحف لجلب أحداث العالم إلى الفصول الدراسية

مشروع إحياء الصحف هو برنامج مبتكر لتعزيز التثقيف المدني يقوم على فكرة إحياء أحداث الصحف على أرض الواقع من خلال المعالجة الدرامية لقضايا حقوق الإنسان المعاصرة. يتم بناء المشروع الحالي في مشروع مسرح الولايات المتحدة الفيدرالي الذي أنشئ بموجب اتفاقية "الصفقة الجديدة" في الثلاثينات من القرن الماضي التي تنص على تشغيل الباحثين والصحفيين الممثلين العاطلين عن العمل على ابتكار قطع مسرحية عن أحداث الحياة اليومية. حاليا, يقوم مشروع إحياء الصحف بشغل أمكنة في الفصول الدراسية وإشراك الطلبة في إجراء بحوث عن الأحداث الراهنة وصياغة نصوص إبداعية وحساسة ومن ثم تجسيدها في العروض العامة.

توحيد المنظمات الشعبية مع المتخصصين لتحدي سياسات البنك الدولي

في عام 1999، نجحت الحملة الدولية من أجل تايبت بالضغط على البنك الدولي لإنهاء تمويله لمشروع الصين للحد من الفقر الغربي من خلال نهج ذي شقين من الحشد على المستوى الشعبي للضغط على الحكومة الأمريكية وإقناع خبراء واشنطن بتقديم دعوى إلى قائمة لجنة التحقيق التابعة للبنك الدولي التي تُدرج الانتهاكات السياسية الداخلية.

دعم المنظمات غير الحكومية في استخدامها للآليات الدولية للضغط على الحكومة من أجل التغيير

تعتبر إتفاقية الأمم المتحدة للقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة (CEDAW) أداة قانونية قوية من أجل صياغة حقوق الإنسان للمرأة والدعوة إليها ورصدها. تقدم المنظمة الدولية لمراقبة حقوق المرأة (IWRAW) المساعدة إلى المنظمات غير الحكومية المعنية بحقوق المرأة من أجل مساعدتها على تحسين المناصرة على المستوى الدولي.

إعادة النظر بالفقر كقضية لحقوق الإنسان للحفاظ على المساعدة الحكومية

اتحاد حقوق الرعاية في كنسينغتون (KWRU) يعيد صياغة النقاش حول الرعاية كجزء من صِراعٍ أكبر من أجل حقوق الإنسان لكي يدافعوا للحفاظ على خدمات الرعاية الإجتماعية.

في عام 1991، هددت تخفيضات الرعاية الإجتماعية سبل عيش الأسر والمجتمعات الفقيرة في أكثر مقاطعات ولاية بنسلفانيا فقراً. حيث قامت مجموعة من النساء بالإجتماع من هذه المقاطعة ونظمت إتحاد لحقوق الرعاية في كنسينغتون (KWRU) من أجل تقديم الرعاية كمسألة حقوق إنسان، بدلاً من قضية المسؤولية الشخصية عن الفقر أو الاستجابات الحكومية القائمة على الأعمال الخيرية.

توفير اختبار الحمض النووي وتقديم المساعدة القانونية للسجناء الذين اتهموا خطأ بجريمة

يشمل مشروع البراءة مجموعة من المحامين وطلاب الحقوق ومدارس القانون الذين يقدمون المساعدة للسجناء الذين يتحدون إدانتهم بناءً على اختبار الحمض النووي كدليل.

مراقبة سلوك الشرطة من خلال الملاحظة الشخصية

رداً على زيادة حدوث إنتهاكات الشرطة في مدينة بيركلي، قامت كاب وتش (COPWATCH) بالبدأ بمراقبة وتوثيق أنشطة الشرطة والتفاعلات مع المجتمع في عام 1990. كما يعمل البرنامج كتذكير للشرطة بأن المجتمع سيحاسبهم على أعمالهم ويوفر لهم طريقة للمشاركة في مجتمعهم. ينظم كاب وتش (COPWATCH) دوريات من المواطنين والتي تغطي شوارع مدينة بيركلي. تتكون الدوريات من أزواج من المتطوعين الذين يسيرون في الشوارع لمنوابة (عادةً ساعات قليلة)، حيث يقوموا بمراقبة أنشطة الشرطة. تشجع المنظمة اللاعنف وتعمل على تهدئة الأوضاع التي تنطوي على الشرطة.

إنشاء لجنة للحقيقة والمصالحة على مستوى المجتمع للتصدي للانقسامات العرقية

استضاف مجتمع جرينسبورو بولاية نورث كارولينا لجنة فريدة للحقيقة والمصالحة، تم تطويرها كعمل من أعمال المجتمع بدلاً من الحكومة، وكانت لجنة الحقيقة والمصالحة الوحيدة (TRC) في الولايات المتحدة. رأى الناجون من المجتمع المحلي والناشطون الحاجة إلى عمل يتجاوز النظام القانوني؛ أرادوا التخفيف من آلام الضحايا، ومعالجة الكراهية العنصرية الدائمة في الآخرين. أطلقت لجنة الحقيقة والمصالحة في غرينزبورو 2004-2006  - GTRC عملية تضميد للضحايا، ورفع الوعي بالانقسامات العرقية داخل المجتمع، وعززت الحوار المفتوح والمساواة في جرينسبورو.

تقديم دعوى مدنية ضد الشركات متعددة الجنسيات سعياً إلى التعويض عن انتهاكات حقوق الإنسان التي وقعت نتيجة لنشاط تجاري

نجحت مجموعة من العمال البورميين الذين أجبروا على العمل في مشروع خط أنابيب في ميانمار في رفع دعوى ضد اثنين من المساهمين في مشروع خط الأنابيب، Unocal وتوتال. ويزعمون أن الشركتين عبر الوطنيتين تدركان وتستفيدان من حقيقة أن جيش ميانمار يستخدم العنف والترهيب في إعادة توطين القرى، واستعباد المزارعين، وارتكاب الاغتصاب وغيره من أشكال التعذيب، وسرقة الأرض وإجبار الأشخاص على العمل في خط الأنابيب.

تحشيد المجتمع المدني والحلفاء الدوليين في بناء جبهة موحدة للضغط في سبيل تعديلات قانونية

 قادت شبكة أنا أستطيع المدنية العراقية (ICAN) تحرّكاً واسعاً في المجتمع المدني عبر تحشيد أصحاب المصلحة الوطنيين والدوليين في الضغط على مجلس النواب العراقي لإدراج التعديلات المتفق عليها في التحالف الواسع، في قانون تأسيس وعمل المنظمات العراقية غير الحكومية. ونتيجةً لذلك، تم إرسال مشروع قانون ثانٍ مرتكز على توصيات منظمات المجتمع المدني والتي استعرضها مجلس النواب، إلى رئاسة الجمهورية بهدف إدراج التوصيات المقترحة.

تشجيع تمرير قرارات الحكومة المحلية للتأثير على السياسة الوطنية

قبل عام 2003، عملت مدن السلام، وهي تحالف من المسؤولين المحليين المنتخبين وأعضاء المجتمع المحلي المعني، على جعل مجالس المدن والهيئات المدنية الأخرى تصدر قرارات ضد الحرب التي قادتها الولايات المتحدة ضد العراق. على الرغم من أن المجموعة تركز على الجهود المناهضة للحرب، فقد تم استخدام هذا التكتيك لإظهار المعارضة المحلية لمجموعة متنوعة من الإجراءات الفيدرالية، مثل الإستثمار في الفصل العنصري وتقليص الحريات المدنية بموجب قانون باتريوت (2001).

الصفحات

Subscribe to RSS - United States