أداة الخريطة التكتيكية الجديدة على الإنترنت تساعد ناشطي حقوق الإنسان في إتخاذ إجراءات إستراتيجية

Tacticalmap.org

رفض اللاجئين، التمييز، تجاهل الحقوق. يمكن للأخبار اليومية أن تكون إلهامً للدعوة لإتخاذ إجراء ما — ولكن معرفة كيفية البدأ بالإجراء يمكن أن تكون أمرًا شاقًا. كيف يمكن للنشطاء البدء في إحداث تغيير حقيقي؟ أداة الخريطة التكتيكية الجديدة مجانية ومتوفره على  الإنترنت تجعلها أكثر وضوحًا. تم إطلاق الأداة من قِبل برنامج التكتيكات الجديدة في حقوق الإنسان، وهو أحد برامج مركز ضحايا التعذيب، حيث تتيح أداة الخريطة التكتيكية للأفراد، المجموعات أو المنظمات بالعمل بشكل تعاوني لتطوير الإستراتيجيات، وتبيين الإجراءات الفعالة، وتبسيط الطريق للتغيير.

 

تم تطوير أداة الخريطة التكتيكية كجزء من مبادرة روابط، وهي مبادرة إقليمية مدتها ثلاث سنوات تهدف إلى تمكين الشباب والنساء والأشخاص ذوي الإعاقات في تونس والأردن والمغرب ومصر لتعزيز الحقوق الإجتماعية والإقتصادية بإستخدام التقنيات الجديدة. تقاد المبادرة من قِبل إكويتاس (Equitas) - المركز الدولي للتثقيف في مجال حقوق الإنسان بتمويل من الشؤون العالمية كندا.

 

تتوفر أداة الخريطة التكتيكية (TMT) باللغتين الإنجليزية والعربية، حيث تتيح للناشطين العمل بشكل تعاوني على منصة آمنة لتجميع بيانات تضم العناصر الفاعلة الرئيسية؛ وتحديد موقع العناصر على الطيف من مؤيدين إلى معارضين، وتحليل أهداف الإجراءات الفاعلة؛ والتتبع والتخطيط لإتخاذ الإجراءات المباشرة. يقوم المستخدمون أيضًا بإدخال معلومات أساسية عن الأفراد والعلاقات المتصلة مع قضيتهم، ثم حفظ التقارير في قائمة "التاريخ التكتيكي"، مما يقلل خطر فقدان المعلومات عند مغادرة أو إنسحاب عضو من المجموعة – وهذه خاصية مهمه جدا ، إستناداً إلى  ارتفاع معدل تغير الموظفين في المنظمات وإرتفاع نسبة الإرهاق بين نشطاء المجتمع المدني.

 

"لقد رأينا أن تدريب الناشطين هي فرصة لأخذ الدروس التي تعلمناها وإستخدامها لتعزيز الإبتكار في مجال المدافعة عن حقوق الإنسان"، قالت إميلي هاتشينسون، مديرة برنامج التكتيكات الجديدة في حقوق الإنسان. "نريد أن نوفر للناشطين أداة يمكنهم إستخدامها لتعزيز تفكيرهم وتخطيطهم الإبداعي، حيث يمكن أن نعيش بالمعرفة المؤسسية والدروس المستفادة." و قالت إميلي "أننا نعتقد أن أداة الخريطة التكتيكية يمكن أن تغير بشكل كبير طريقة تنظيم النشطاء".

 

بنية  أداة الخريطة التكتيكية  معتمده على منهجية الإستراتيجيات الفعالة، و وهي منهجية تستخدمها التكتيكات الجديدة في حقوق الأنسان في جميع أنحاء العالم لما يزيد عن 10 سنوات. تُستخدم منهجية الخمس خطوات لمساعدة النشطاء في تحديد مجالات القوة والتحدي، والتي تعد هي أساس أداة الخريطة التكتيكية:

  • تحديد المشكلة
  • بناء الرؤية
  • تحديد ساحة المدافعه / المناصره/ كسب التأييد
  • إبتكار وإختيار التكتيكات
  • إعداد خطة العمل

 

كما هو الحال مع أي تقنية جديدة، يتوقع مصممي أداة الخارطة التكتيكية أن تكون هناك فرص للتعلم والتحسين مع تزايد عدد النشطاء الذين يقومون بإيستخدام الأداة،  ,ولذلك يمكنكم التواصل معنا  لتقديم المساعدة عبر البريد الإلكتروني مباشرة علما إن الأداة قيد الإختبار التجريبي حاليًا.

 

"تم تصميم أداة الخارطة التكتيكية ليتم إستخدامها من قبل الجميع من مبتدئين إلى ناشطين محنكين. حيث نأمل أن نسمع من المستخدمين أثناء تجربتهم للأداة، لمعرفة ما الأمور التي تعمل بشكل صحيح وما الأمور التي تحتاج إلى تعديل، "قال برنت جنسن، منسق المشاركة الرقمية فيالتكتيكات الجديدة في حقوق الإنسان. "ستكون الملاحظات ذات قيمة كبيرة لضمان تطوير أداة الخارطة التكتيكية بشكل مناسب لتلبية إحتياجات الناشطين في مواقف الحياة الفعلية".