استخدام السينما لتعزيز المناقشة وفهم ثقافة حقوق الإنسان

عرض عام

الهدف التكتيكي: 
المنطقة أو البلد: 
المنظمة: 
حقوق الإنسان لمساعدة السجناء (HRAP)

يقوم برنامج حقوق الإنسان لمساعدة السجناء (HRAP) في مصر بإستخدام السينما لتعزيز النقاش والتفهم لثقافة حقوق الإنسان.

أرادت (HRAP) زيادة الوعي العام بقضايا حقوق الإنسان وخاصة الوعي بأوضاع السجون. وهكذا، فقد تمحورت مواضيع الأفلام المختارة حول قضايا حقوق الإنسان حول الأوضاع في سجون الرجال والنساء، والتعذيب، والإختفاء، وفساد النظام القضائي، والإتهامات غير المشروعة، وحقوق المتهمين وسجن الأبرياء، والشروط في المستشفيات العقلية.

تتبع (HRAP) بروتوكولًا محددًا لكل ندوة سينمائية. ويشمل ذلك مراجعة المحتوى للتأكد من أنه يتمتع بجودة فنية عالية حيث يُعد مثالًا جيدًا لقضايا حقوق الإنسان. تم إختيار الأفلام من قبل مجلس مكون من أربعة أشخاص تتألف من رئيس (HRAP)، ومنسق الفنون، وأستاذ، ومخرج أفلام. تقوم المجموعة بنشر الفيلم من خلال البريد الإلكتروني والفاكس وأشكال الدعاية الأخرى مثل الراديو. تدعو (HRAP) المتحدثين الضيوف، بما في ذلك مخرج الفيلم وأحيانًا نجوم الفلم، مما يساعد على جذب جمهور أكبر. كما تتم دعوة الأشخاص ذوي الخبرة المتعلقة بقضايا حقوق الإنسان لمناقشتها. يتم عرض الأفلام في أماكن و فنادق شهيرة، وذلك لجذب الجمهور ولكن أيضا لتجاوز الحاجة للحصول على تصاريح حكومية مطلوبة للأماكن الأخرى. يتم السعي الى جمهور متنوع لإضفاء ثراء ومصداقية الى المناقشة.

يتم إعداد ورقة بحث تتألف من عشر صفحات تقريبًا حول الفيلم بواسطة المنسق الفني. تكون ورقة البحث مكتوبة بلغة بسيطة وتهدف إلى إثارة التشويق والإهتمام. تتضمن محتويات ورقة البحث خلفية عن العلاقة بين الفن وحقوق الإنسان، وإستعراض الفيلم من حيث صلته بمسألة حقوق الإنسان، وملخص للفيلم بما في ذلك المخرج والمنتج والممثلين والقصة. كما تتضمن الورقة أمثلة وحالات موجودة في الفيلم تتعلق بقضايا حقوق الإنسان المقدمة وتقييم فني عام للفيلم. يُضاف إلى الورقة أيضا تقييم فني للفيلم وقضايا حقوق الإنسان لإستخدامها كنقاط للنقاش في الندوة العامة.

جميع الحلقات الخمس عشرة التي عُقدت كانت تتبع تسلسل زمني محدد حيث تراوحت الجلسة من ثلاث إلى ثلاث ساعات ونصف - ساعتين لعرض الفيلم، ومن ساعة  إلى ساعة ونصف للمناقشة.

  • الترحيب والتقديم لأعضاء الندوة "الطاولة العليى" (الأعضاء الدائمين - رئيس برنامج (HRAP) ومنسق الفنون - والضيوف المدعوين المرتبطين بالفيلم الذي يتم تقديمه - المخرج والممثلين والخبراء الموضوعيين) والجمهور
  • مقدمة وعرض للفيلم
  • مناقشة في إطار حقوق الإنسان وقضايا حقوق الإنسان والمواضيع ذات الصلة التي يوضحها الفيلم
  • مناقشة الجمهور وأسئلة لأعضاء "الطاولة العليى"
  • ملخص وتقييم - كيف ترتبط المناقشة بحقوق الإنسان بالإضافة إلى القيمة الفنية للفيلم الذي تم تقديمه.

في البداية، واجهت (HRAP) صعوبة في الحصول على تصريح لعقد النشاط، وكان للشرطة دائماً حضور لاحد ضباطها في الحلقات الدراسية؛ ومع ذلك، فقد تغلبت المنظمة على هذه المشكلة من خلال إستخدام أماكن محترمة وإكتساب ثقة الشرطة. حققت المنظمة نجاحًا كبيرًا بإستخدام هذا التكتيك لزيادة الوعي بأحوال السجون والقضايا الأخرى ذات الصلة. وإلى أن تم تطوير هذه الطريقة لإستخدام السينما لعرض قضايا حقوق الإنسان، لم يكن برنامج (HRAP) ناجحًا في رفع مستوى الوعي العام على الإطلاق. بشكل عام، إستمر حضور الانشطه في الإرتفاع بسبب الدعاية وتنوع الأفلام المقدمة. وقد حضر كل من الحلقات الدراسية جمهور متنوع يتألف من 100 إلى 250 شخصًا على الأقل.

يوفر هذا التكتيك طريقة آمنة لمناقشة قضايا حقوق الإنسان دون صعوبات كبيرة من الحكومة أو غيرها ممن قد يثيرون إعتراضات على مثل هذه المواضيع. يقوم التكتيك بجعل من الممكن الوصول إلى جمهور واسع (العمر، الجنس، المهنة، الأمية، الأعتقادات، الديانات، إلخ). عموما، الجمهور في افلام قضايا حقوق الإنسان ينتج نوع من التوتر والإثارة. كما أنها تضفي نقاشاً جيداً. كما توفر السينما مكانًا لتقديم ومناقشة مفهوم ثقافة حقوق الإنسان من خلال تسليط الضوء على الفن والأدب، بإستخدام أمثلة قديمة وحديثة من مصر وأماكن أخرى. كما يشجع هذا التكتيك صانعي الأفلام على إنتاج المزيد من الأفلام التي تتناول قضايا حقوق الإنسان.

 

التكتيكات جديدة في حقوق الإنسان لا تناصر أو تؤيد تكتيكات أو سياسات أو قضايا محددة.

 

ما هي الأمور التي نتعلمها من هذا التكتيك: 

وجدت (HRAP) خطة للعمل الإنساني و الوصول لنجاحٍ في نشر قضاياها عن طريق التواصل مع الجمهور بطريقة يسهل الوصول إليها؛ مثل ما إستخدمت في هذه التكتيك، السينما. تعتبر قضايا حقوق الإنسان مهمة جداً، ولكن قد يكون من الصعب جعل الناس يدركون أنهم موجودون أو يهتمون بما يفعلون. من خلال عرض حقوق الإنسان في صيغة ممتعة وسهلة الوصول مثل الأفلام وتشجيع مشاركة الجمهور في المناقشات بعد ذلك، تمكنت خطة العمل من حل هذه المشكلة. قد تكون بعض المنظمات الأخرى قادرة على إستخدام الأفلام أو قد لا تكون قادرة على ذلك، ولكن الأنشطة الأخرى الممتعة مثل المسرح والفن والموسيقى يمكن أن تكون بمثابة نافذة لمشاركة المجتمع في حقوق الإنسان.