استخدام المساحات الزائدة لعرض التعبير الفني

عرض عام

الهدف التكتيكي: 
المنطقة أو البلد: 
المنظمة: 
Indalo Project
Partner Organizations: 
http://www.creativecapetown.net/

كان معرض "كيب الإبداعي" من بنات أفكار باتريك شوفيلد ومشروع "إندالو" في كيب تاون بجنوب أفريقيا. عرض المعرض المواهب الخلاقة لكيب تاون خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم 2010 والتي جمعت بين مجموعة مختارة من الحرف اليدوية والتصميم والفنون الجميلة والأفلام والأعمال الفنية في مبنى فارغ تم تجديده. قال السيد شوفيلد: "كان لدينا مبنى فارغ، والبلد كامل يحتفل لمدة شهر مع زوار من جميع أنحاء العالم. كل هذا يؤدي إلى فرصة رائعة لعرض مدينة كيب تاون الإبداعية. هذا هو المعرض الأول الذي قمنا به وخططنا لرفع حاجب أو اثنين. إن مهمتنا هي دفع التفوق الإبداعي في كيب تاون وجنوب أفريقيا، وما أفضل من تحويل مبنى كامل إلى مساحة عرض على ميل جرين بوينت ((Greenpoint fan mile!

مشروع "إندالو" هو منظمة تهدف إلى تطوير وعرض التصميم المحلي في جميع عناصره. ولتحقيق هذا الهدف، كان السيد شوفيلد يتحدث مع مالك الطريق الرئيسي 37 للاستفادة من مبناه من أجل مساحة إبداعية - وهو مبنى يجب تنظيفه أو هدمه لأنه كان على "الميل الذهبي" من مباريات كأس العالم 2010 FIFA.

وفي الوقت نفسه، كان السيد شوفيلد على اتصال أيضاً مع "نومبيليلو مكيفا"، مديرة إدارة السياحة في مدينة كيب تاون، لمناقشة المركز الإبداعي. خلال اتصالاته مع السيدة مكيفا، سألها إذا كان هناك أموال للمساعدة في إنشاء معرض إبداعي مؤقت في المبنى. كانت النتيجة شراكة مثيرة بين القطاعين العام والخاص. قامت إدارة السياحة في مدينة كيب تاون بتمويل المشروع بمبلغ 19990000 راند إفريقي (حوالي 27500 دولار أمريكي) و133000راند إفريقي (حوالي 15500 دولار أمريكي) ذهبت إلى تجديدات المبنى. من دون العديد من المؤسسات التجارية مثل "الرؤية المتفوقة" و"اايكون-لو"، لم يكن معرض "كيب الإبداعي" كما كان.

 تطلبت المرحلة التالية من تحويل المبنى الفارغ إلى مساحة عرض إبداع ومهارات تنظيمية ل “تيسا بوس" (Thessa Bos) و"شانتال لوو" (Chantal Louw) - المؤسسين لمؤسسة "فرينج آرتس". المشروع الأساسي لفرينج آرتس" عبارة عن مجموعة فنية ولكن ليس لديهم متجر دائم في أي مكان ويظهرون فجأة عمداً في مساحات فارغة أو كجزء من المعارض. لقد شهد السيد شوفيلد أول ظهور مفاجئ لهم في قاعة مدينة كيب تاون كجزء من Spier Contemporary 2010، وشارك فيه امرأتين لإطلاق معرضهما الثاني - معرض "كيب الإبداعي".

في غضون خمسة أسابيع فقط، جمعت ثيسا وشانتال مختلف الفنانين والمنظمات، وعملن كقيّمين على المعرض نفسه. أما بالنسبة إلى التجديد الفعلي، كانت السيدة الرائعة أخرى "نيكي دريزويتي" من DRZ Architects جزءًا من فريق مكون من ثلاثة أشخاص كانوا وراء "القناع" الذي تمكن من تحويل مبنى مهمل إلى مبنى الأحلام. كانت قد وقعت في حب المبنى واستطاعت أن ترى إمكاناته. لذلك أعطت وقتها بحرية لتغييره. خصصت مجموعة من الفنانين مساحات مخصصة في المبنى المجدد المؤلف من ثلاثة طوابق وأقاموا عرضهم هناك. غطت العروض أدوارًا مختلفة وتضمنت أفلامًا قصيرة وأفلامًا وثائقية ومسرحًا ورقصًا وحرفة.

تم إطلاق معرض كيب الإبداعي في 10 يونيو 2010 من قبل إدارة السياحة في مدينة كيب تاون بالشراكة مع معهد كيب كرافت للتصميم ((CCDI

وتضم المساحة شركات مختلفة منها شركة (VANSA) Visual Arts Network SA - Western Cape وشبكة (PANSA) Performing Arts Network- SA، ولجنة Cape Film ، ومركز إفريقيا ، ومركز CCDI. كما يضم مقهى للفنون من تأليف "مارتين سنيكال" ومؤسسة "فرينج آرتس".

كانت نتائج تحويل المساحات الزائدة لعرض التعبير الفني مثيرة للإعجاب. بالإضافة إلى 82 مجموعة من منتجي الحرف اليدوية من الحرف اليدوية من كيب الغربية، استضاف معرض كيب الإبداعي أكثر من 45 عرضًا وورشة عمل ووظائف في الأسابيع الخمسة التي كانت مفتوحة (من يونيو إلى 18 يوليو 2010). وباستثناء عدد الأشخاص الذين حضروا العروض والوظائف، زار معرض كيب الإبداعي أكثر من 1500 شخص، 80٪ منهم كانوا من الزوار الدوليين.

وصرحت السيدة بوس بالتالي "ما كان مميزًا هو أن هذه هي المرة الأولى التي تجمع فيها مجموعة من المهنيين المبدعين من الفنون المسرحية والفنون البصرية والقطاعات الأخرى في مبنى واحد لعرض ما يفكرون به وللتعرف على مستوى منظمة موجودة في الصناعة الإبداعية في ويسترن كيب. وقد أظهر المعرض أن هناك بالتأكيد مجالا لتكرار هذا التعاون أو القيام به على أساس دائم. كما كان من المهم للغاية أن تمتلك شركة Creative Cape مساحة في المنزل حيث عرفت عن نفسها وبأنهم عقدوا اجتماع شبكة التصميم هناك. 

التكتيكات جديدة في حقوق الإنسان لا تناصر أو تؤيد تكتيكات أو سياسات أو قضايا محددة.