تشجيع تمرير قرارات الحكومة المحلية للتأثير على السياسة الوطنية

عرض عام

الهدف التكتيكي: 
المنطقة أو البلد: 
المنظمة: 
مدن السلام

قبل عام 2003، عملت مدن السلام، وهي تحالف من المسؤولين المحليين المنتخبين وأعضاء المجتمع المحلي المعني، على جعل مجالس المدن والهيئات المدنية الأخرى تصدر قرارات ضد الحرب التي قادتها الولايات المتحدة ضد العراق. على الرغم من أن المجموعة تركز على الجهود المناهضة للحرب، فقد تم استخدام هذا التكتيك لإظهار المعارضة المحلية لمجموعة متنوعة من الإجراءات الفيدرالية، مثل الإستثمار في الفصل العنصري وتقليص الحريات المدنية بموجب قانون باتريوت (2001).

تشكلت حملة المدن من أجل السلام عندما رأى معهد الدراسات السياسية عدة حكومات محلية تصدر قرارات وبذلك قررت وضع مجموعة من المبادئ التوجيهية "الإرشادية" عبر الإنترنت لإنشاء قرارات مماثلة وإصدارها. غالبية الأفراد الذين يصلون إلى هذه الموارد عبر الإنترنت هم أعضاء في مجموعات على المستوى المحلي، أي متمركزة على المستوى المحلي. ومع ذلك، إستخدم المسؤولون الحكوميون أيضًا الإرشادات. لقد إنتشرت معلومات حول المدن من أجل السلام بشكل كبير من خلال الكلام الشفهي، ولكنها تلقت ردا مذهلا. وبحلول نهاية شباط 2003، كانت هنالك 113 مدينة ومقاطعة قد أصدرت قرارات لإكثر من 90 حملة جديدة جارية.

قدم الموقع الالكتروني للمنظمين "دليل خطوة بخطوة للحصول على قرار تمريره في مدينتك" بما في ذلك: أنواع المنظمات المحلية التي يمكن تجميعها على الأرجح لدعم قرار وتقديم المشورة إلى المنظمين حول كيفية إستطلاع آراء مدينتهم أعضاء المجلس وكسب أعضاء المجلس كحلفاء لقضيتهم؛ بالإضافة لعينة من الإلتماسات التي يمكن إستخدامها لجمع التوقيعات العامة، وكذلك تقديم المشورة بشأن كيفية إعداد حدث تعليمي عام والتواصل مع وسائل الإعلام. كانت وظيفة كبيرة من الموقع لتسهيل الحوار بين المجتمعات والمنظمات داخل الدول. ومع ذلك، يمكن للأفراد أيضًا إستخدام الموقع للعثور على نماذج من القرارات التي تم تمريرها في المدن ذات الحجم والديموغرافيات المتشابهة. القرارات ليست قياسية، ولكن معظمها ينص على إرسال نسخة إلى قادة الكونجرس والرئيس بوش.

كمجموعة شاملة، قامت المدن بإستخدام القرارات معاً من أجل السلام ، حتى أصبحت "أكثر من مجموعة من الأجزاء". قاموا ايضاً بإطلاق حملة إعلامية أدت إلى نشر مقالات في صحيفة واشنطن بوست ونيويورك تايمز. كما زودوا المنظمين بنماذج إفتتاحية وبيانات صحفية للمساعدة في نشر هذا الجهد. في 13 شباط ، تجمع أعضاء المجلس من 30 مدينة، المدن التي أصدرت قرارات في واشنطن العاصمة للدعوة إلى إستمرار التفتيش على الأسلحة للأمم المتحدة كبديل للحرب. عقد المندوبون سبق صحفي، وسلّموا بشكل رمزي قراراتهم إلى البيت الأبيض، والتقى أعضاء الكونغرس الذين كانوا يؤيدون الحرب. وفي اليوم التالي شاركوا في مسيرة كبيرة مناهضة للحرب في نيويورك.

في العديد من الحالات، كان من السهل تمرير القرارات. فبمجرد وصولهم إلى النقطة التي سيتم التصويت عليها، يمرون بهامش واسع. وكانت الصعوبة الرئيسية التي واجهتها المجموعات المحلية هي إقناع المجلس بأن هذه مسألة محلية. بالنسبة للمنظمين الذين واجهوا مشاكل في الحصول على القرارات التي تم تقديمها أو تمريرها في مدينتهم، إنتقلوا إلى أن يقوم أعضاء المجلس الفرديين والمسؤولين الحكوميين في المدينة بتوزيع الرسائل وإصدار بيانات عامة ضد الحرب. إضافة إلى ذلك، تم تمرير القرارات من قبل هيئات مدنية أخرى مثل الجامعات والنقابات العمالية.

التكتيكات الجديدة في حقوق الإنسان لا تناصر أو تؤيد تكتيكات أو سياسات أو قضايا محددة.