تعزيز المناقشات حول ذوي الإعاقة لتوليد حوار كلي وشامل لإطار حقوق الإنسان

عرض عام

الهدف التكتيكي: 
حقوق الإنسان: 
المنطقة أو البلد: 
المنظمة: 
المركز الدولي لأخلاقيات البيولوجيا والثقافة و ذوي الإعاقة

وفي الوقت الحالي، تتنافس العديد من المجموعات العاملة في الحركة الخاصة بحقوق ذوي الإعاقة، حتى حركة حقوق الإنسان الأوسع نطاقا، في المناقشات السياسية من أجل الحصول على إعتراف وتمويل وتغييرات في السياسات. فبدلاً من الإعتراف بأهدافها وتحدياتها المشتركة، يتم غالباً عزل مجموعات حقوق الإنسان نفسها على الضحية حيث أنه على سبيل المثال، شخص ما يعيش في فقر قد يكون أفضل حالاً من شخص ذو اعاقة جسديه، أو شخص يتعرض للتعذيب ذو الدوافع السياسية أو يفتقر إلى الحصول على مياه نظيفة. يقترح المركز الدولي لأخلاقيات البيولوجيا والثقافة و ذوي الإعاقة نظرة شاملة إلى حركة حقوق الإنسان باعتبارها تحالفًا موحدًا من المجموعات التي تسعى إلى الحصول على نتيجة حقوق مشتركة. يؤكد المركز على نهج العدالة الإجتماعية الشاملة تجاه الإعاقة. وهذا ينطوي على إعطاء جميع الأشخاص المهمشين صوتاً في المناقشات الحالية حول حقوق الإنسان، فضلاً عن رفع قدرة أولئك الذين لم يتم تهميشهم على الترحيب وفهم وجهات نظر أولئك الذين كانوا.

تشترك مجموعات حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة ومثليي الجنس، إلى جانب التحركات ضد قتل الإناث أو اختيار جنسهن، في خبرات في المجتمعات التي غالبا ما تهميشها بناء على العيوب الإجتماعية أو الطبية المتصورة. يتأثر ذوي الاعاقة وغيرهم بالتطورات في العلوم والتكنولوجيا (S & T). وبسبب قدرتها على توليد مجموعات مهمشة جديدة فإن جميع حركات حقوق الإنسان لديها مصلحة في كيفية حكم العلم والتكنولوجيا، ومدى مشاركة الجماعات المتأثرة والجمهور العام في هذه العملية.

ونظراً للتأثير المتزايد بإستمرار للتقدم في العلوم والتكنولوجيا على حركات حقوق الإنسان، فإن المركز يتحدى أيضاً الناس لإستكشاف التعريف الحصري لـ "الشخص"، كما هو مكتوب في الوثائق القانونية وحقوق الإنسان. يُمنح الأشخاص حقوق الإنسان والحماية القانونية، لكن هذا المصطلح القانوني يثير تساؤلات مجموعات حقوق الإنسان، مع الأخذ في الإعتبار التطورات الجديدة في مجال تكنولوجيا النانو والعلوم المعرفية التي تشكل بعمق معنى الشخصية. لهذه الغاية، يشجع المركز الخطاب حول أخلاقيات البيولوجيا وأهداف العلم والتكنولوجيا بين الفئات المهمشة وغير المهمشة، وأحيانًا داخل حركة حقوق الإنسان نفسها.

بالنسبة للعديد من الناس، ليس من الواضح كيف أن قضايا مثل التلاعب الجيني، أو الأبحاث المتعلقة بالأشخاص غير الأكفاء أو تقارب التقنيات - مثل التكنولوجيا الحيوية، وتكنولوجيا النانو، وتكنولوجيا المعلومات والعلوم المعرفية - لتعزيز الأداء البشري، تنطوي على احتمال تعريض الوضع الاجتماعي للخطر من ذوي الاعاقة والجماعات المهمشة الأخرى والجمهور بوجه عام. مع ذلك، فإن جماعات حقوق الإنسان، التي غالبا ما تدعو إلى القبول الاجتماعي بأنفسها، تتساءل في بعض الأحيان عن أهداف حركات الإعاقة التي تدفع بأجندات الاندماج الاجتماعي المماثلة. من ثم، فإن المناقشات حول الإعاقة والثقافة تعمل على رفع الوعي وبناء منصات مشتركة بين حركة حقوق الإنسان.

تتمثل إحدى الصعوبات التي يواجهها المركز في تحديد مكان التمويل لتعزيز الوعي والوعي بالعدالة الاجتماعية. على الرغم من توفر المال في كثير من الأحيان للإجراءات الطبية والترويج لنموذج طبي للإعاقة، إلا أنه من النادر أن يتم الترويج لنموذج اجتماعي لذوي الإعاقة، خاصة بالنسبة للمجموعات التي تستكشف قضايا الأخلاقيات البيولوجية ومنصة حقوق الإنسان المشتركة.

يواصل المركز الدولي لأخلاقيات البيولوجيا والثقافة والإعاقة بناء حوار بين المعاقين والفئات المهمشة الأخرى بشأن قضايا الأخلاقيات البيولوجية وحقوق الإنسان.

التكتيكات جديدة في حقوق الإنسان لا تناصر أو تؤيد تكتيكات أو سياسات أو قضايا محددة.