تمكين الأطفال بالمعلومات والمهارات والدعم للدفاع عن حقوقهم الخاصة

عرض عام

الهدف التكتيكي: 
المنطقة أو البلد: 
المنظمة: 
المهتمين بشؤون الأطفال العاملين (CWC)

في الهند، تقوم المجموعة المعنية بالأطفال العاملين (CWC) بتمكن الأطفال من إنشاء منظمة رسمية مثل النقابات والهيئات الحكومية للدفاع عن حقوقهم الخاصة. من خلال هذا العمل، تعزز CWC مشاركة الأطفال، وخاصة أولئك الذين يعملون أو الذين تم تهميشهم، في صنع القرار والتدخل في جميع الأمور التي تهمهم. وقد شاركت CWC بنشاط في هذه القضية منذ عام 1980 وتعمل حاليا في خمس مناطق في ولاية كارناتاكا.

أدت جهود CWC لتمكين الأطفال العاملين في البداية إلى تشكيل ما يسمى ب "بهيما سانغا" - وهو اتحاد من الأطفال العاملين وللأطفال. لدى بهيما سانغا 13000 طفل في كارناتاكا، وهي شريك مهم في عمل CWC وتلعب دور استباقي في صنع القرار والتدخل. منذ إنشائها في عام 1990، كانت بهيما سانغا مدافعاً قوياً عن حقوق الأطفال العاملين وتهتم بتحسين مستوى ونوعية الحياة لآبائهم ومجتمعاتهم. على المستوى الوطني والإقليمي، تساعد بهيما سانغا الأطفال العاملين الآخرين في تكوين اتحاداتهم الخاصة؛ كما كان له دور أساسي في تشكيل الحركات الوطنية والدولية للأطفال العاملين.

حتى يتمكنوا من التأثير على البرامج والسياسات التي تؤثر عليهم، طالب الأطفال بدور رسمي في الحكم. وقد أدى ذلك إلى إنشاء ما أطلق عليه فيما بعد "Makkala Panchayat"، أو "حكومة الأطفال"، التي ينتخبها الأطفال في المجتمع. صمم الأطفال هيكله وحدد هدفه وأسلوب القيادة. لأن الأطفال أرادوا أن يكون لهم وضع رسمي مع الحكومة المحلية، أو Panchayat، ابتكرت CWC آلية لدمج "حكومة الأطفال" رسميًا مع حكومة القرية من خلال فريق عمل، يرأسه وزير المقاطعة. تتكون فرقة العمل من البالغين والأطفال. وتقوم الإدارة الحكومية الرسمية بالانتخابات التي تجرى في "حكومة الأطفال"، ويتولى سكرتير من الحكومة منصب سكرتير في "حكومة الأطفال".

تعلم CWC العديد من المهارات للأطفال مثل البحث والتوثيق والاتصال والتفاوض والمدافعة. يستخدم الأطفال المسرح والعرائس والأغاني والمنشورات والمجلات الجدارية وأدوات الصوت والفيديو لدعم مواقفهم ومبادئهم. إنها توضح أولوياتها، وتثبت ادعاءاتها وتدعو للتغيير. للحفاظ على علاقات جيدة مع الحكومة المحلية، يتجنب الأطفال الانتماءات السياسية أو غيرها، ولكنهم يشاركون بنشاط في المناقشات السياسية.

من خلال مشاركتهم المنظمة في الهياكل السياسية والحكم المحلي يصبح الأطفال أكثر وعيًا بالنفس ويجعلون الدولة خاضعة للمساءلة. كما تمكّن مشاركتهم في الحيز السياسي المجموعات المهمّشة الأخرى مثل النساء والمجموعات العرقية من تغيير وضعهم الفوري وتعزيز الديمقراطية.

ويشارك الآن الآلاف من الأطفال في إدارة قراهم، وأصبح البالغون الذين كانوا تقليدياً من المعادين اصبحوامن الدعاة لحقوق الأطفال. حيث رأوا القيمة في المشاركة والمساواة للأطفال،وأنها تترجم إلى فوائد شاملة للمجتمع ككل.

 

لا يقر مشروع التكتيكات الجديدة في حقوق الإنسان أو يؤيد تكتيكات أو سياسات أو قضايا معينة.

ما هي الأمور التي نتعلمها من هذا التكتيك: 
لقد كانت منظمات الأطفال قوية لدى قيامها بمعالجة سلسلة واسعة من القضايا على المستوى المحلي بما في ذلك مشاكل الماء والوقود والإسكان والتقاعد لكبار السن والمقعدين وعمالة الأطفال المستغلة والانتهاكات المادية وزواج الأطفال. ولقد ساهموا أيضاً بشكل فعال في السياسات حول الأطفال على مستوى الولاية والمستويين الوطني والدولي.
 
إن أساس عمل المهتمين بشؤون الأطفال العاملين هو تمكين الأطفال العاملين، بحيث يصبحوا خط الدفاع الأول عن أنفسهم وليشاركوا بأسلوب واعٍ في كافة القرارات التي تتعلق بهم. لقد أظهرت المجموعة أن بالإمكان تخفيف الأوضاع المعيشية المزعجة والتحديات التي تواجه الأطفال، وذلك من خلال التعليم والتفويض ومشاركة البالغين. وتعمل المجموعة بالتناغم مع الحكومات المحلية والمجتمعات والأطفال العاملين أنفسهم، وذلك لتطبيق حلول مناسبة ناجعة وشاملة ومستدامة.
 
وتكون النتيجة لذلك نوعية حياة أفضل لجميع أفراد المجتمع يمكن تحقيقها من خلال مدخلات الأطفال أنفسهم.