Prevention

إنشاء بطاقات هوية كشكل من أشكال "المرافقة الافتراضية" للمدافعين عن حقوق الإنسان

بطاقة هوية المعترض هو شكل من أشكال "المرافقة الافتراضية" التي تمارسها المنظمة الدولية لمناهضي الحرب (WRI) بالتعاون مع، الجمعية الوطنية للمستنكفين الضميريين في كولومبيا . ANOOC

إنشاء أداة تقييم لتقييم تأثير الشركات على حقوق الإنسان

قام المعهد الدانمركي لحقوق الإنسان (DIHR) بتطوير تقييم الإمتثال لحقوق الإنسان (HRCA)، وهي أداة تشمل قائمة ملموسة من العوامل التي يجب على الشركات النظر فيها عند تقييم تأثير عملياتها على الأشخاص المتأثرين بها، كموظفين أو كساكنين في المنطقة المحلية. الهدف من (HRCA)هو تزويد الشركات بأداة لتدقيق ممارساتها ولتحديد المجالات التي من المحتمل أن تكون فيها الإنتهاكات بحيث يمكن رصد هذه المناطق، وتسهيل اتخاذ إجراءات لتخفيف الإنتهاكات الحالية ومنع المستقبل.

إيجاد قاعدة بيانات تعمل على حماية معلومات حقوق الإنسان ومنع مصادرتها

بإستطاعة مجموعات حقوق الإنسان استخدام تكنولوجيا الإنترنت لجمع وتنظيم وحماية ونشر المعلومات حول انتهاكات حقوق الإنسان،  نظام نشرات مارتوس لحقوق الإنسان Martus Human Rights Bulletin System عبارة عن اداة لقواعد البيانات ويعمل على عنونة الإحتياجات التكنولوجية لجماعات حقوق الإنسان من خلال تحسين قدرتهم لإدارة المعلومات وحمايتها من اساءة الإستعمال عند توثيقها.

استخدام التقنيات التعليمية غير الرسمية لتزويد السكان المعرضين للخطر بالمهارات المطلوبة للازدهار في اقتصاد متغير

ولقد استخدمت الحكومة المنغولية أدوات التعليم غير الرسمية، كالراديو والمواد المطبوعة وزيارات المدرسين، للوصول إلى نساء غوبي المهمشات والمعرضات للإساءة لتعليمهن مهارات جديدة تمكنهن من البقاء داخل اقتصاد السوق.

استخدم الهواتف النقالة لإيجاد شبكة اتصالات يمكنها إيقاف العنف قبل أن يتصاعد

أوجدت منظمة انتراكشن بلفاست (التي كانت تُعرف سابقاً باسم سبرنغ فيلد انتركوميونيتي ديفلوبمنت بروجكت) شبكة من الهواتف النقالة لمنع اندلاع أعمال العنف بين الأحياء سريعة الاشتعال في بلفاست. ويتم بموجب هذا الترتيب تزويد المتطوعين في المجتمعين البروتستانتي والكاثوليكي بهواتف نقالة للاتصال بنظائرهم على الجانب الآخر في بؤرة المواجهة عندما تتجمع الجماهير العنيفة، أو عندما تبدأ الشائعات حول احتمال وقوع عنف بالانتشار.

استخدام قانون لنزع الملكية لتأمين حماية الحقوق الاقتصادية

ولقد حاول العُمّال في الأرجنتين الحيلولة دون خسارتهم لوظائفهم من خلال رفضهم إيقاف العمل عندما يعلن أصحاب العمل الإفلاس. وتم إنقاذ حوالي مائتي مصنع استعادت عافيتها بجهود العُمّال الذين يستخدمون قانون نزع الملكية، المعروف لدى القلائل، لمنع الدائنين من نقل المعدات والسعي لوضع المصانع تحت الحراسة القضائية. وتتراوح تلك الأعمال التجارية ما بين مصانع لإنتاج الآيس كريم والمنتجات المعدنية وفنادق من فئة أربع نجوم وأحواض لبناء السفن.

نقل نتائج فرز الأصوات عبر الهاتف لمنع التلاعب

لقد استخدمت فِرَق الرصد المستقلة خلال الانتخابات الرئاسية الكينية التي أجريت في 2002 الهواتف النقالة لضمان نزاهة العملية الانتخابية من خلال الإبلاغ الفوري عن نتائج الفرز من مراكز الاقتراع كل على حدة.

تعقّب عمل موظفي الحكومة من خلال الإنترنت لمكافحة الفساد

لقد أوجدت بلدية سول بكوريا الجنوبية قاعدة معلومات على الإنترنت لزيادة شفافية الحكومة. وتسمح منظمة (OPEN) وهي (Online Procedure Enhancement for Civil Applications.)، أي منظمة تعزيز إجراءات الإنترنت من أجل تقديم الطلبات المدنية، تسمح لسكان المدينة برصد تفاصيل الطلبات المدنية المتعلقة بسبعين من مهام البلديات الحكومية تم التعرف عليها باعتبارها الأكثر عرضة للفساد، بما في ذلك مشاريع الإسكان والإعمار والتنظيم البيئي والتخطيط الحضري.

حماية الحقوق الثقافية والاقتصادية للسكان الأصليين من خلال تسجيل المعرفة التراثية البيئية التقليدية

لقد أوجد برنامج العلوم وحقوق الإنسان للجمعية الأميركية لتقدم العلوم (AAAS) قاعدة معلومات يمكن تتبعها على الإنترنت حول المعرفة التراثية البيئية التقليدية المأثورة وذلك للحيلولة دون قيام شركات خاصة باحتكار حق الامتياز لمثل تلك المعرفة. وتوجد قاعدة معلومات المعرفة البيئية التراثية للفنون السابقة (T.E.K.*P.A.D) على الموقع الإلكتروني: (ip.aas.org/tekpad).

الاحتفاظ بحضور جسماني في موقع يحتمل حدوث انتهاك فيه لرصد انتهاكات حقوق الإنسان

تعمد محسوم ووتش إلى رصد عدة نقاط تفتيش إسرائيلية كل صباح ومساء خلال فترات ازدحام المرور القصوى للاحتجاج على نقاط التفتيش وحماية حقوق الأفراد الفلسطينيين الذين يتعين عليهم المرور عبر تلك النقاط. إن جميع المتطوعين لمحسوم ووتش (محسوم يعني نقطة تفتيش بالعبرية) هم من النساء الإسرائيليات. ولقد بدأت هذه المنظمة أعمالها في 2001 بثلاث نساء لم يلبثوا أن ازداد عددهم إلى ثلاثمائة.

وينظر هؤلاء إلى نقاط التفتيش باعتبارها انتهاكاً لحقوق الإنسان، حيث أنها تحد من حق الفلسطينيين بالتحرك بحرية، وبالتالي حقهم في الحصول على التعليم والعلاج الطبي وكذلك حقهم في العمل.

الصفحات

Subscribe to RSS - Prevention