Promotion

إيجاد شبكة من المهنيين لتوثيق التعذيب ودعم الضحايا

إن الوحدة الطبية القانونية المستقلة (IMLU) هي منظمة غير حكومية مسجلة، وهي عبارة عن شبكة تضم الأطباء والمحامين الذين يقدمون خدمات للضحايا وأسرهم. وتشمل هذه الخدمات فحوصات مستقلة لما بعد الوفاة للوفيات التي يعتريها الشك لدى وكالات إنفاذ القانون، كما تشمل توثيق حالات التعذيب المشكوك بها والمساعدات الطبية والقانونية المقدمة للسجناء والناجين من التعذيب.

إيجاد منبر علني طويل الأمد تستطيع من خلاله الشرطة والمواطنون العاديون العمل سوياً لوضع حد لمظالم انتهاكات حقوق الإنسان ولقضايا أخرى تؤثر على علاقات الشرطة بالمجتمع

توجد مؤسسة كلين (CLEEN)، وهي رسمياً مركز تعليم تطبيق القانون في نيجيريا، منابر عامة حيث يستطيع المواطنون والشرطة بحث اهتماماتهم وشكاويهم بشأن الجريمة وسلوك الشرطة.

ويمكن أن تجد المجتمعات وقوات الشرطة نفسها وقد انغمست في حلقة عقيمة من عدم الثقة. وهنالك قلق لدى أفراد المجتمع تجاه سوء سلوك ووحشية وفساد الشرطة. وفي المقابل، ترى الشرطة المجتمع بأنه عدواني وغير متعاون معها في التحقيقات التي تجريها

استخدام "مؤتمر الشارع" للتوعية حول قضية المحاكمات العسكرية

تستخدم مبادرة "لا للمحاكمات العسكرية" ما يسمى ب "مؤتمرات الشارع" للتوعية حول قضية إجراء المحاكم العسكرية على المدنيين في مصر. و"مؤتمر الشارع" هو تجمع عام في منطقة عامة لرفع وعي الناس حول قضية محددة من خلال تقديم شهادات لضحايا تأثروا من هذه القضية. إنّ الهدف من هذا التكتيك هو طرح القضية بشكل جديد مختلف عن الطرق التقليدية التي يتم فيها تناول ومناقشة هذه القضية في وسائل الإعلام.  

التعاقد مع شركات متعددة الجنسيات لرصد أوضاع العمالة داخل المصانع الموردة

وتقوم اللجنة برصد مكثف طويل الأمد ومستقل لأوضاع العمالة في مصانع الملابس الغواتيمالية وصناعات التصدير الزراعية للتأكد من التزامها بمقاييس العمالة المعترف بها دوليا. إن اللجنة ، ومقرها غواتيمالا سيتي، هي منظمة رصد مستقلة تأسست عام 1997 على يد أعضاء في جماعات المجتمع المدني، وهي لا تعمل كمستشار للإدارة كما وأنها لا تقوم بدور المحامي عن العُمّال. وتعمل المنظمة أولاً على تأسيس علاقة مع إحدى الشركات (مثل ليز كليبورن Liz Claiborne)، ثم تقوم بالتفاوض معها حول اتفاقية تسمح بالدخول الكامل وغير المعلن إلى وحدة الإنتاج حيث تلتزم الشركة بدفع رسوم الخدمة.

جمع قصص النجاح في تعليم حقوق الإنسان للتعلم من تجارب الآخرين

يقوم مركز الموارد الإقليمي لآسيا والمحيط الهادئ للتثقيف في مجال حقوق الإنسان (إيه آر آر سي) بتجميع قصص النجاح في التثقيف في مجال حقوق الإنسان بما يعود بالنفع على مجال تعليم حقوق الإنسان ليكون بمثابة مصدر إلهام للفئات المحرومة.

عقد انتخابات خاصة لضمان سماع أصوات الأطفال

خلال 40 سنة من الحرب الأهلية، كان لكولومبيا تاريخ طويل من انتهاكات حقوق الإنسان، وخاصة ضد أطفالها. تقول أحد التقديرات إن حوالي 4،300 طفل يموتون سنوياً في كولومبيا جراء العنف، وهذا ليس بالأمر المفاجئ، بالنظر إلى أن أكثر من 7000 منهم يخدمون كجنود في جانب أو آخر من الصراع. واستجابة لذلك، شكل الأطفال من بعض أكثر المناطق التي مزقتها الحرب في كولومبيا ما أصبح يعرف باسم حركة انتداب الأطفال من أجل السلام.

ترخيص الشركات بناءً على معيار معترف به دوليا لتحسين ظروف العمل

طورت شركة " المساءلة المجتمعية الدولية" (أس إيه آي) مجموعة من معايير المسؤولية الاجتماعية الطوعية للشركات تسمى أس إيه 8000. وتتضمن “أس إيه 8000” مدونة سلوك لظروف العمل، بناءً على المعايير الدولية المعمول بها، ونظام التحقق لضمان الامتثال. من أجل حصول الشركة على شهادة “أس إيه 8000”، يجب عليها اجتياز عمليات المراقبة من قبل مراجعي الحسابات المعتمدين من قبل (أس إيه آي). يراقب المدققون عن كثب الشركات قبل وبعد التصديق لضمان قدرتهم على الامتثال للمعايير وتطلب تعاونهم مع الخبراء المحليين.

إنشاء آلية رصد قائمة على البحوث لتعزيز التعليم الابتدائي

أنشأت حملة التعليم الشعبي (كامبي) "مراقبة التعليم" في بنغلاديش كآلية مراقبة مستقلة قائمة على الأبحاث لتعزيز وتقييم التقدم المحرز في التعليم للجميع من خلال:

بناء قاعدة دعم لتطوير قانون والضغط على صنّاع القرار

نظّمت مؤسسة "الأمان" لتطوير دور المرأة في المغرب 161 لقاء استشاري في 35 مدينة وقرية، شاركت فيها أكثر من 1800 امرأة بهدف جمع التوصيات التي أُدرجَت في مشروع قانون ضد العنف الأسري.

بناءً على إحصائيّات لمنظمات المجتمع المدني العاملة في مراكز الإستماع لشكاوى النساء، تتعرّض تسعة من أصل عشر نساء مغربيّات للعنف من قِبل أزواجهنّ. هذه النسبة المدهشة في سوء معاملة المرأة هي التي دفعت بجمعية "الأمان" للضغط على صنّاع القرار لإصدار قانون يجرّم العنف الأسري.

بناء شراكات تعاونية لتطوير مجلس الإسكان المحلي

قامت مجموعة من المنظمات غير الحكومية في مدينة سيبو بالتعاون معاً، وشكلت تحالفًا يسمى "تي أف تي" للاستجابة للأعداد المتزايدة من الضحايا الذين تعرضوا لعمليات إخلاء وهدم لمنازلهم. وقد نجمت هذه المشكلة عن بداية العولمة وعن إطار التنمية الحكومي الذي غالباً ما ينتهك حقوق المجتمعات الحضرية الفقيرة في السكن.

الصفحات

Subscribe to RSS - Promotion