دراسات حالة تكتيكية

بناء شراكات تعاونية لتطوير مجلس الإسكان المحلي

قامت مجموعة من المنظمات غير الحكومية في مدينة سيبو بالتعاون معاً، وشكلت تحالفًا يسمى "تي أف تي" للاستجابة للأعداد المتزايدة من الضحايا الذين تعرضوا لعمليات إخلاء وهدم لمنازلهم. وقد نجمت هذه المشكلة عن بداية العولمة وعن إطار التنمية الحكومي الذي غالباً ما ينتهك حقوق المجتمعات الحضرية الفقيرة في السكن.

بناء التحالفات للتأثير على السياسات المحلية والإقليمية والدولية باستخدام نهج قائم على الحقوق والصحة

نمت الحاجة إلى بناء تحالفات بين مجموعات مختلفة من الدوائر الانتخابية على المستويات المحلية والوطنية والدولية من الإدراك بأن الجهات الفاعلة الفردية لا تستطيع أن تنتقد سياسات لشركات المبيدات الحشرية الكبيرة أو الحكومات وحدها. على سبيل المثال، واجه نشطاء المبيدات الحشرية معارضة قوية وممولة تمويلاً جيداً لمشروع 128 المعروف باسم "الحملة الخضراء الكبرى"، والذي دعا إلى إنهاء استخدام المبيدات الخطرة في كاليفورنيا.

بناء حلفاء مع المؤسسات الحكومية ومجتمعات الموانئ لمنع الاتجار بالبشر وحماية الضحايا

تدير شركة "فيزايان فوريوم"، بالتعاون مع هيئة الموانئ الفلبينية، ثمانية مرافق فريدة في منتصف الطريق في الموانئ الاستراتيجية في جميع أنحاء أرخبيل البلد. وبالإضافة إلى توفير خدمات مركزية للمهاجرين الضعفاء، تساعد هذه الشراكة على مكافحة الاتجار بالبشر في هذه الموانئ البحرية عن طريق منع واعتراض ضحايا الاتجار المحتملين والقبض على التجّارالمشتبه بهم.

التأكيد على الهوية الثقافية للجماهير وذلك للتعبير عن المعارضة لنظام قمعي جائر

في يونيو/حزيران 1988 تجمع مئات الآلاف من الاستونيين (الذين وصل عددهم وفقاً لبعض التقديرات إلى ثلاثمئة ألف، أي ما يعادل ثلث تعداد الشعب الاستوني، لمدة خمس ليالٍ متواصلة في تالين عاصمة استونيا لأداء أغانٍ ممنوعة أو أغانٍ شعبية تنطوي على مخاطر، كما عقدت مهرجانات مماثلة في الصيف ذاته في لاتفيا وليتوانيا. وكانت هذه الثورة الغنائية كما أطلق عليها آنئذ تمثل خطوة هامة باتجاه استقلال دول البلطيق الثلاث عن الاتحاد السوفياتي في أغسطس/آب 1991.

تطبيق القانون الدولي على الطغاة لدى سفرهم خارج بلادهم

لقد استخدمت الحكومتان الإسبانية والبريطانية القانونين الدولي والوطني لتقرير ما إذا كان بالإمكان تقديم الدكتاتور التشيلي أوغستو بينوشيه إلى المحاكمة بتهمة ارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان أثناء فترة حكمه.

تكييف منهجية تقصي الحقائق التقليدية لحقوق الإنسان مع قضايا حقوق الإنسان الحديثة

يستخدم المدافعون عن حقوق الإنسان (أدفوكيتس)، المعروفون سابقاً باسم مناصرو حقوق الإنسان في مينيسوتا، أساليب مراقبة حقوق الإنسان التقليدية لتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان، لكنهم مارسوا مواءمة هذه المنهجية لمعالجة قضايا حقوق الإنسان الناشئة. وقد طورت "أدفوكيتس" استراتيجيات عملية ومستدامة لتكييف أساليب مراقبة حقوق الإنسان للتصدي للعنف المنزلي في أوروبا الشرقية، واستخدم هذا التكتيك لتطوير ثقافة قانونية واجتماعية إيجابية لصالح حقوق الإنسان للمرأة في بلغاريا.

الصفحات