Building Capacity

التعاقد مع شركات متعددة الجنسيات لرصد أوضاع العمالة داخل المصانع الموردة

وتقوم اللجنة برصد مكثف طويل الأمد ومستقل لأوضاع العمالة في مصانع الملابس الغواتيمالية وصناعات التصدير الزراعية للتأكد من التزامها بمقاييس العمالة المعترف بها دوليا. إن اللجنة ، ومقرها غواتيمالا سيتي، هي منظمة رصد مستقلة تأسست عام 1997 على يد أعضاء في جماعات المجتمع المدني، وهي لا تعمل كمستشار للإدارة كما وأنها لا تقوم بدور المحامي عن العُمّال. وتعمل المنظمة أولاً على تأسيس علاقة مع إحدى الشركات (مثل ليز كليبورن Liz Claiborne)، ثم تقوم بالتفاوض معها حول اتفاقية تسمح بالدخول الكامل وغير المعلن إلى وحدة الإنتاج حيث تلتزم الشركة بدفع رسوم الخدمة.

تركيز كل الخطوات في عملية الإنتاج في المرافق التي تسهّل رصد وإنهاء عمالة الأطفال

في 1996 قامت ريبوك انترناشونال باستحداث عملية رصد للمصنع وتمييز المنتج وبرامج التثقيف لمنع استخدام عمالة الأطفال في إنتاج كرات لعبة كرة القدم في باكستان. وكان هناك ما يقارب من عشرين في المئة من العاملين في مصانع إنتاج كرات كرة القدم في سيالكوت بباكستان من الأطفال، إلا أن معايير حقوق الإنسان لدى ريبوك تتطلب أن يكون الحد الأدنى لسن أي عامل في المصانع التابعة لها هو خمسة عشر عاماً أو أكثر طبقاً للقوانين المرعية محلياً.

ترخيص الشركات بناءً على معيار معترف به دوليا لتحسين ظروف العمل

طورت شركة " المساءلة المجتمعية الدولية" (أس إيه آي) مجموعة من معايير المسؤولية الاجتماعية الطوعية للشركات تسمى أس إيه 8000. وتتضمن “أس إيه 8000” مدونة سلوك لظروف العمل، بناءً على المعايير الدولية المعمول بها، ونظام التحقق لضمان الامتثال. من أجل حصول الشركة على شهادة “أس إيه 8000”، يجب عليها اجتياز عمليات المراقبة من قبل مراجعي الحسابات المعتمدين من قبل (أس إيه آي). يراقب المدققون عن كثب الشركات قبل وبعد التصديق لضمان قدرتهم على الامتثال للمعايير وتطلب تعاونهم مع الخبراء المحليين.

بناء حلفاء مع المؤسسات الحكومية ومجتمعات الموانئ لمنع الاتجار بالبشر وحماية الضحايا

تدير شركة "فيزايان فوريوم"، بالتعاون مع هيئة الموانئ الفلبينية، ثمانية مرافق فريدة في منتصف الطريق في الموانئ الاستراتيجية في جميع أنحاء أرخبيل البلد. وبالإضافة إلى توفير خدمات مركزية للمهاجرين الضعفاء، تساعد هذه الشراكة على مكافحة الاتجار بالبشر في هذه الموانئ البحرية عن طريق منع واعتراض ضحايا الاتجار المحتملين والقبض على التجّارالمشتبه بهم.

تكييف منهجية تقصي الحقائق التقليدية لحقوق الإنسان مع قضايا حقوق الإنسان الحديثة

يستخدم المدافعون عن حقوق الإنسان (أدفوكيتس)، المعروفون سابقاً باسم مناصرو حقوق الإنسان في مينيسوتا، أساليب مراقبة حقوق الإنسان التقليدية لتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان، لكنهم مارسوا مواءمة هذه المنهجية لمعالجة قضايا حقوق الإنسان الناشئة. وقد طورت "أدفوكيتس" استراتيجيات عملية ومستدامة لتكييف أساليب مراقبة حقوق الإنسان للتصدي للعنف المنزلي في أوروبا الشرقية، واستخدم هذا التكتيك لتطوير ثقافة قانونية واجتماعية إيجابية لصالح حقوق الإنسان للمرأة في بلغاريا.

الصفحات

Subscribe to RSS - Building Capacity