تقوية الأفراد والمجتمعات

الإستفتاء الشعبي لمعارضة منح الحصانة

نظمت اللجنة الوطنية للاستفتاء الشعبي (CNR) إستفتاء في أوروغواي للشعب للتصويت على قرار الكونغرس بمنح الحصانة لمنتهكي حقوق الإنسان العاملين لدى الجيش.

تأثر كل مواطن أوروغواي تقريباً بإنتهاكات حقوق الإنسان خلال الديكتاتورية الوحشية من عام 1973 إلى عام 1984. وخلال ذلك الوقت تم مراقبة العديد من المنشقين السياسيين وتعذيبهم وقتلهم. هذا وإحتجزت الجيش والشرطة 55 ألف شخص اي ما يعادل (1 من كل 50 من مجموع السكان) و 300 ألف شخص  هاجرو إما بسبب الخوف أو بسبب التدهور السريع للإقتصاد.

استخدام قواعد السلوك لحماية حقوق العمال في صناعة الملابس

تشارك حملة الملابس النظيفة في هولندا (CCC) الصناعة، وتجارة التجزئة، والمستهلكين لتعزيز حقوق العمال الذين يعملون في صناعة الملابس.

تعتبر الحملة اتحاد من النقابات العمالية الأوروبية ومنظمات حقوق الإنسان والتنمية التي تشكلت في هولندا في عام 1990 نتيجة لزيادة الوعي بظروف العمل السيئة في المصانع في جميع أنحاء العالم. تحاول الحملة تغيير هذا الوضع من خلال إستهداف صناعات الألبسة والملابس الرياضية وزيادة وعي المستهلك.

تدريب ضباط الشرطة لتعليم القانون للمراهقين من أجل تحسين الاتصال والتفاهم

أنشأت المؤسسة العامة "نحن وعيادة القانون الشرعي" لتحسين القدرة على الفهم والتواصل بين ضباط الشرطة والمراهقين في قيرغيزستان.

كان سكان قيرغيزستان في كثير من الأحيان لديهم مواقف سلبية تجاه قوات الشرطة. وقد إرتبط ذلك بإرتفاع مستوى إنتهاكات حقوق الإنسان من جانب الموظفين المكلفين بتنفيذ القانون في بعض الأحيان مع إفتقارهم إلى التفاعل مع عامة السكان في حماية النظام العام. في كثير من الأحيان، يتكون هذا الخوف وعدم الثقة في ضباط الشرطة بسبب إمتلاكهم للمعلومات الغير مباشرة او الثانوية أو بسبب عدم فهم دور الشرطة في المجتمع.

تدريب المنظمات غير الحكومية المحلية لمساعدتها على بناء علاقات أقوى مع الأفراد الذين يحاولون مساعدتهم

اللجنة الدولية للهجرة الكاثوليكية (ICMC) تدرب المنظمات غير الحكومية الإندونيسية في مهارات الإرشاد والوعي بأثر التعذيب حتى يتمكنوا من تطوير العلاقات القائمة على الثقة والتعاطف والاهتمام بضحايا التعذيب الذين يعملون معهم.

دعم المنظمات غير الحكومية في استخدامها للآليات الدولية للضغط على الحكومة من أجل التغيير

تعتبر إتفاقية الأمم المتحدة للقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة (CEDAW) أداة قانونية قوية من أجل صياغة حقوق الإنسان للمرأة والدعوة إليها ورصدها. تقدم المنظمة الدولية لمراقبة حقوق المرأة (IWRAW) المساعدة إلى المنظمات غير الحكومية المعنية بحقوق المرأة من أجل مساعدتها على تحسين المناصرة على المستوى الدولي.

إنشاء لجنة مستقلة لمحاربة الفساد

كان الفساد في هونغ كونغ قائماً منذ الستينيات والسبعينيات. جاء أهل هونغ كونغ لقبول الفساد في قوة الشرطة، الحكومة، والشركات مع الإعتزال والصمت. لقد فقدوا الثقة في الحكومة لإتخاذ إجراءات ضد تغيير مشكلة الفساد. تأسست اللجنة المستقلة لمكافحة الفساد (ICAC) في فبراير 1974 بإعتبارها لجنة مستقلة للتدخل في هذه المشكلة التي طال أمدها ولإستعادة ثقة الجمهور ودعمه للحكومة. هو غير منتسب بشكل هادف مع أي منظمة حكومية أو شرطة من أجل الحفاظ على صورته ومعاييره.

إعادة كتابة القصص التقليدية لإعادة النظر في مفهوم الفرق بين الجنسين

تشكل القصص الواقعية والخيالية عنصرا أساسيا في الثقافات الشعبية والمعتقدات الاجتماعية حول تحديد دور كل من الجنسين. مشروع قصص المرأة في ملتقى المرأة والذاكرة قد أنشئ لإعطاء المرأة فرصة للطعن في النصوص التقليدية الجامدة، وإعادة صياغة دورها في المجتمع. إضافة لتطوير مهارات الكتابة من خلال إعادة كتابة القصص من وجهة نظرالمرأة الخاصة

إعادة النظر بالفقر كقضية لحقوق الإنسان للحفاظ على المساعدة الحكومية

اتحاد حقوق الرعاية في كنسينغتون (KWRU) يعيد صياغة النقاش حول الرعاية كجزء من صِراعٍ أكبر من أجل حقوق الإنسان لكي يدافعوا للحفاظ على خدمات الرعاية الإجتماعية.

في عام 1991، هددت تخفيضات الرعاية الإجتماعية سبل عيش الأسر والمجتمعات الفقيرة في أكثر مقاطعات ولاية بنسلفانيا فقراً. حيث قامت مجموعة من النساء بالإجتماع من هذه المقاطعة ونظمت إتحاد لحقوق الرعاية في كنسينغتون (KWRU) من أجل تقديم الرعاية كمسألة حقوق إنسان، بدلاً من قضية المسؤولية الشخصية عن الفقر أو الاستجابات الحكومية القائمة على الأعمال الخيرية.

تقديم الخدمات القانونية المجانية لضحايا التعذيب على أيدي رجال الشرطة

نظمت مجموعة من محاميي  نقابة المحامين في إزمير (IBA) في تركيا، أعضائها لتقديم خدمات مجانية لضحايا التعذيب على يد رجال الشرطة التركية.

توفير اختبار الحمض النووي وتقديم المساعدة القانونية للسجناء الذين اتهموا خطأ بجريمة

يشمل مشروع البراءة مجموعة من المحامين وطلاب الحقوق ومدارس القانون الذين يقدمون المساعدة للسجناء الذين يتحدون إدانتهم بناءً على اختبار الحمض النووي كدليل.

الصفحات

Subscribe to RSS - تقوية الأفراد والمجتمعات