التخلص التدريجي من عمل الأطفال في صناعة الملابس وتوفير التعليم للعمال السابقين

عرض عام

الهدف التكتيكي: 
حقوق الإنسان: 
المنطقة أو البلد: 
المنظمة: 
جمعية مصنعي ومصدري الملابس في بنغلاديش (BGMEA)

قامت جمعية مصنعي ومصدري الملابس في بنغلاديش (BGMEA)، بالتعاون مع منظمة العمل الدولية (ILO) واليونيسف، بتطوير مشروع للقضاء على عمالة و تشغيل الأطفال في المصانع المكونة من 2500 عضو، وتوفير بديل للعاملين الأطفال عن العمل السابق على شكل برنامج تعليمي. في عام 1995، دخلت جمعية مصنعي ومصدري الملابس في بنغلاديش (BGMEA) ومنظمة العمل الدولية واليونيسيف في مذكرة تفاهم (MoU) لتكون بمثابة أساس لتنفيذ مشروع عمل الأطفال، الذي تم تمويله من قبل وزارة العمل الأمريكية.

إن المكون الأول من مشروع عمالة الأطفال هو توفير ثلاث سنوات من التعليم غير الرسمي للأطفال العاملين السابقين بهدف دمجهم في النظام التعليمي الرسمي في بنغلاديش. خلال المشروع، أنشأت اليونيسف واثنتان من المنظمات غير الحكومية 353 مدرسة لهذا الهدف، حيث كان أكثر من 9740 طفلاً قد التحقوا قبل أيار 1998. كما تعهدت جمعية مصنعي ومصدري الملابس في بنغلاديش (BGMEA) بتوفير فرص عمل لأفراد الأسرة المؤهلين للعمل، بالإضافة إلى تزويدهم بالوصول إلى نظام بطاقات القروض الصغيرة وذلك لزيادة دخلهم والحد من اعتمادهم على أجور التي يتقاضاها العاملون الأطفال.

تم إنشاء الجزء الثاني من المشروع، وهو نظام الرصد والتحقق، وذلك لفهم مدى إستخدام عمل الأطفال في مصانع الملابس في بنغلاديش ورصد التقدم المحرز نحو القضاء على هذه الممارسة. وﻗﺪ ﻗﺎم ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺪوﻟﻲ ﺑﺘﺪرﻳﺐ اﻟﻤﻔﺘﺸﻴﻦ ﻋﻠﻰ تقديم اﻟﻤﺸﻮرة ﻟﻠﻤﺎﻟﻜﻴﻦ واﻟﻤﺪراء ﻓﻲ اﻟﻤﺼﻨﻊ ﺑﺸﺄن ﻓﻮاﺋﺪ اﻟﻤﺸﺮوع وبيان اﻟﺤﺎﺟﺔ إﻟﻰ إﻧﻬﺎء ﻋﻤﻞ اﻷﻃفال، بما أن المفتشين لم يتدربوا كقوة "شرطة"، فإن زياراتهم في المصانع تولد مستوى من الثقة بين المفتشين وأصحاب المصانع. ركز المفتشون فقط على استخدام عمالة الأطفال ولم يتناولوا ظروف العمل أو الأجور أو قضايا التوظيف الأخرى. وخلال المسح الأولي الذي أجري في عام 1995، زارت فرق المراقبة حوالي 2100 مصنع ووجدت أن عمالة الأطفال كانت تُستخدم في ما يقارب 42.5٪ من مصانع الملابس. بحلول عام 2000، انخفضت النسبة إلى 4.5 ٪. شملت أهداف المشروع أيضاً ضمان تمكن العمال الأطفال السابقين من العودة إلى مواقعهم في صناعة الملابس بمجرد بلوغهم سن 14 عاماً.

أدى نجاح مشروع عمالة الأطفال في بنغلاديش إلى تنفيذ نسخ معدلة من هذا المشروع من قبل منظمة العمل الدولية في باكستان وشرق آسيا وأفريقيا وأمريكا الوسطى. وعلى غرار إصدار جمعية مصنعي ومصدري الملابس في بنغلاديش (BGMEA)، فإن التطبيقات الجديدة للمشروع تجمع بين برامج الحماية الإجتماعية للعمال الأطفال السابقين وأسرهم حيث تقوم بتنفيذها المنظمات غير الحكومية المحلية بنظام مراقبة تديره منظمة العمل الدولية. تركز المشاريع الجديدة بشكل خاص على البن والصناعات الزراعية و التجارية. وقد أدت الدروس التي استخلصتها المنظمات المشاركة في المشروع البنغلاديشي إلى إلغاء مدفوعات الأجر الشهري للعاملات السابقات بسبب التكلفة التي ينطوي عليها هذا الأمر، وما يرتبط بذلك من عدم استدامة ذلك المكون من المشروع. بدلاً من ذلك، يحصلن على إمكانية الوصول إلى التدريب المهني وبطاقات القروض الصغيرة لعائلاتهن.

واجه مشروع عمالة الأطفال في بنغلاديش بعض التحديات في تنفيذه. أولاً، عندما يصل الأطفال إلى سن الرابعة عشر، يمكنهم العمل بشكل قانوني وهكذا، لتشجيعهم على البقاء في المدرسة، هناك حاجة إلى الاستمرار في تقديم الراتب. هذه الزيادة في تكاليف أسئلة المشروع نشأت حول استدامة مثل هذا النهج. ومن الاعتبارات المهمة الأخرى في تنفيذ هذا النوع من المشاريع أهمية الدور الذي يؤديه أصحاب العمل في هذه العملية. ﺷﺪدت جمعية مصنعي ومصدري الملابس في بنغلاديش (BGMEA) وﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻋﻠﻰ أهﻤﻴﺔ ﺗﻌﺎون أﺻﺤﺎب اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﺸﺮوع ﻧﺎﺟﺢ وﻣﺴﺘﺪام. هناك اعتبار ثالث وذي صلة، وهو الضغوط التي تواجهها صناعة الملابس البنجلاديشية نتيجة لمشروع قانون اقترحه السيناتور توم هاركين في مجلس الشيوخ الأمريكي في عام 1993. اقترح مشروع القانون حظرا على الواردات من البلدان التي تستخدم عمالة الأطفال في أي مرحلة الإنتاج. على الرغم من عدم نجاحها، إلا أن الدعاية السلبية الناتجة والتهديد بفرض حظر على بيع ملابسها في الولايات المتحدة قد لعبتا دورًا في رغبة هذه الصناعة في التعاون مع المشروع.

التكتيكات الجديدة في حقوق الإنسان لا تناصر أو تؤيد تكتيكات أو سياسات أو قضايا محددة.