Mobilizing Allies

الإعلام المجتمعي والتدوين بهدف التوعية والمناصرة في حقوق الإنسان

شكراً لمشاركة الشبكة العراقية للإعلام المجتمعي والتكتيكات الجديدة في حقوق الإنسان في حوارنا حول الإعلام المجتمعي والتدوين للتوعية والمناصرة في حقوق الإنسان في الفترة ما بين 11-15 أيار/مايو 2014. حيث ركزنا على الإستخدام الإستراتيجي للإعلام المجتمعي والتدوين بهدف التوعية والمناصرة في حقوق الإنسان، لإعتبارها أحد التكتيكات الفعالة ومن السهل استخدامها من قبل المدافعات والمدافعين عن حقوق الإنسان.

اصبح الإعلام المجتمعي والتدوين الجيل الجديد للصحافة الإلكترونية خاصة ان هنالك حرية لدى النشطاء بالتعبير عن ارائهم ونقل الأخبار المحيطة بهم، واعطاء ارائهم بحرية حول مواضيع معينة لا تقوم الصحافة الرسمية أو التقليدية بتغطيتها، اضافة الى عدم تدخل رئاسة التحرير أو سياسات الصحيفة بنوعية المواد المكتوبة.

اليوم اصبح للإعلام المجتمعي والتدوين دوراً هاماً بالتأثير على الواقع المحيط بنا وتغيير مجريات الأمور. فالإعلام المجتمعي من أهم الأدوات التي يستخدمها المدافعون عن حقوق الإنسان لعنونة القضايا المتعلقة بحقوق الإنسان وطرح الإنتهاكات الحاصلة من قبل الأفراد او الحكومات أو المؤسسات، اضافة لتسليط الضوء على قضايا خاصة بهدف الحشد والتوعية ومناهضة انتهاكات حقوق الإنسان. وفيما يخص التدوين فإن المقالات التي يعرضها المدون والتي تعرض أفكاره وتحليلاته عن الأحداث الجارية في بلاده، أو السياسة العالمية، أو تدوينات تغطي احداث قريبة منه، اصبحت من أهم أدوات التوعية، ومحرك رئيسي واساسي لأشخاص اخرين للعمل بجد من خلال عمل حملات على  الأرض حول القضية المطروحة.

<--break->تالياً ملخص لأبرز ما تم ذكره في الحوار:

مراجعة حقوق الإنسان في عام 2014


لقد انتهى حوارنا حول مراجعة لأوضاع حقوق الإنسان في عام 2014، شكراً لكل قادة الحوار وهم  صدام أبو عزام، وسما التركي، وأحمد عوض، ومحمد عزمي، وعبدالسلام صالح، ومحمد حمدان، وسلامة بوشامة، وعزة كامل، وخالد العزب، ومحمد لغزال، ووائل طه، ومحمد سلامي، ومحمد جرو، ورضوان زيادة، ومحمد بوعمريران، وعمر محمد،  لمشاركتهم معنا في هذا الحوار والذي امتد لمدة أربعة ايام (21-24 ديسمبر/كانون الاول 2014) ولتبادلهم الخبرات، والمعارف، والأراء، والأسئلة، والتحديات والتكتيكات حول هذا الموضوع

نتمنى منكم الإطلاع على مجريات الحوار من خلال قراءة ما تم ايراده من تعليقات من قبل قادة الحوار وكل حسب اختصاصه.

المعلومات البصرية كأداة للتوعية في حقوق الإنسان والمناصرة

شكراً لمشاركتكم مؤسسة الحق ومجتمع التكتيكات الجديدة في حوارنا حول المعلومات البصرية في الفترة ما بين 17-20 أذار/مارس 2014.

شاركنا في هذا الحوار كل من مناف عباس من مؤسسة الحق، وطارق عمر من منظمة المعرفة المفتوحة، وفرح برقاوي من انتفاضة المرأة في العالم العربي، مصطفى حايد من دولتي، وائل عتيلي من خرابيش، ومحمد بوعمريران من الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان. شاهد هذا الحوار اكثر من 700 زائر من عدة دول عربية ابرزها مصر، والأردن، وفلسطين، والمغرب وتونس.

يستخدم العديد من المدافعين والمدافعات عن حقوق الإنسان التقنيات البصرية لتسليط الضوء على انعدام العدالة، والتوعية بإنتهاكات حقوق الإنسان، ولحشد الحلفاء واتخاذ خطوات حقيقية لتغيير الواقع. 

تالياً ملخص لأبرز ما تم ذكره في الحوار:

استخدام الإعلام الإجتماعي في الدفاع عن قضايا في حقوق الإنسان

شاركوا مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان و مشروع التكتيكات الجديدة في حقوق الإنسان في هذا الحوار الإلكتروني على موقع التكتيكات الجديدة باللغة العربية على مدى أسبوع من تاريخ 7-11 ابريل/نيسان 2013

إن لما يعرف بالإعلام الإجتماعي أو البديل تأثير ملموس في حشد الجماهير و التاثير على الرأي العام في قضايا اجتماعية و سياسية و اقتصادية معينة. في الدول النامية خصوصاً، حيث هناك تباين كبير بين الحريات الموجودة في الإعلام التقليدي من صحف ومجلات او قنوات تلفزة، فإن كثير من الناس يعتمدون على وسائل بديلة على الانترنت وقنوات الإعلام الإجتماعي مثل الفيسبوك والتويتر للحصول على المعلومات والأخبار عما يحدث فعلاُ في مجتمعهم. في تونس على سبيل المثال، فقد قام الناشطون بنشر معلومات حول تعامل قوات الأمن مع المعتقلين أثناء ثورة 2011 مما أثار نقاشات و جدل كبير في الشارع التونسي وأدى إلى زيادة الوعي العام بما كان يحدث بشكل يومي في جميع انحاء البلاد. وقبل ذلك في إيران، فقد قام الناشطون بالتواصل مع العالم عبر التويتات اليومية خلال ما عرف بالثورة الخضراء في إيران في العام 2008. وفي نفس العام أيضاً، دفعت أحداث العنف التي إندلعت أثناء الانتخابات الرئاسية في كينيا مجموعة من التكنولوجيون لإبتكار الخرائط البصرية Ushahidi والتي من خلالها قام المتظاهرون برفع تقارير آنية عن حجم ومواقع حدوث العنف من قبل قوات الأمن ضدهم عن طريق الرسائل القصيرة SMS أو الدخول إلى موقع الخرائط مباشرةً. و قد أدى ابتكار خرائط Ushahidi و الإستخدام الناجح لها في كينيا إلى انتشارها عالمياً و تبني جماعات مختلفة لهذه التكنولوجيا في رفع الوعي المجتمعي حول قضايا حقوق إنسان مختلفة. ففي مصر ساعدت خرائط Ushahidi مجموعة مستقلة من الناشطين على تطوير حملة "خريطة التحرش الجنسي Harassmap" التي تستخدم هذه الخرائط لرفع الوعي العام حول حجم و مواقع التحرش الجنسي ضد المرأة.

برنامج التوعية بحقوق الإنسان للمرأة في تركيا

Women participating in the human rights education programحظيت الأساليب الجديدة لمنظمة نساء من أجل حقوق المرأة WWHR في تركيا بدعم الحكومة وإمكانية استخدام مواردها لتعزيز ثقافة حقوق المرأة على المستوى المحلي حيث قامت المنظمة بإعداد منهاج تعليمي ناجح جداً للمرأة. قامت المنظمة بتطوير شراكة مع مراكز المجتمع المحلي التي تديرها الحكومة حيث لم تقدم هذه المراكز الأخصائيين الاجتماعيين ليتم تدريبهم على الطرق الجديدة لمنظمة WWHR في تيسير منهاج حقوق الإنسان فحسب بل قامت أيضاً بتوفير أماكن آمنه وسهلة الوصول للنساء ليتعرفن على حقوقهن.
نأمل أن تقدم لكم هذه الحالة أفكار جيدة لمن يبحث عن فرص بناء علاقة منفعة متبادلة مع الأجهزة الحكومية لتعزيز حقوق الإنسان.

إقامة التحالفات: إشراك المسؤولين الحكوميين في الجهود الرامية إلى تعزيز مكانة حقوق الإنسان (تتوفر هذه المذكرة التكتيكية باللغات الفرنسية، الإسبانية، البنغالية، الإنجليزية فقط)

A panel of professionalsتقوم مجموعة سيتيزنز ووتش، وهي منظمة غير حكومية روسية، بإتباع تكتيك تشاركي لإشراك المسؤولين الحكوميين، والذين ينظر إليهم في الكثير من الأحيان على أنهم مناهضون وليسوا شركاء في قضايا حقوق الإنسان. وقد أدركت مجموعة سيتيزنز ووتش أن هنالك إمكانية لإشراك المسؤولين الذين يظهرون قدراً من الاهتمام بتعزيز حقوق الإنسان بصورة ملموسة.

تدريب أفراد الشرطة: فتح المجال أمام إقامة تعاون بين أفراد الشرطة والمجتمع

A woman giving a training to police

عمل منتدى آسيا مع الشرطة الملكية  التايلندية لتعزيز حقوق المجتمع والإنسان وخلق علاقة ودية مع الشرطة في تايلاند اضافة لبلدان أخرى في آسيا. وذلك من خلال ادخال برنامج متخصص يهدف لتدريب وتعليم الشرطة وبمساعدة ودعم من قبل القيادة الرئيسية للشرطة الملكية في تايلند. وكان هذا البرنامج بمثابة تكتيك قيم من ضمن استراتيجية المنتدى والتي تهدف لبناء الثقة المتبادلة، والمعرفة والدعم، وفي نفس الوقت تساعد الشرطة للتصدي بفعالية أكبر للتحديات التي يواجها رجال الشرطة، مما جعلهم  على وعي اكبر بحقوق الإنسان، فضلا على انهم اصبحوا أكثر مهنية.

مناصرة حقوق الإنسان عبر استخدام والمنظور الدّينيّ واللّجوء إلى قادة الرأي

Women participating in a meeting

عملت مجموعة العمل الوطنية لنشر وتعزيز حقوق الإنسان (NWG) في إندونيسيا على تطوير مناهج الدراسة لحقوق الإنسان لكافة المراحل العمرية في كل من المدارس الحكومية والخاصة. وذلك بهدف مأسسة مناهج حقوق الإنسان لتشمل المؤسسات التعليمية والدينية، هذا التكتيك الفعال يهدف الى اشراك الأطراف الأساسية من قادة الجماعات وزعماء دينيّين فضلاً عن المدرّسين في عملية التطوير والتدريب على المناهج الدراسة المتعلقة بحقوق الإنسان.

وذلك بإشراك قادة الرأي والزعماء الدينيين في هذه العملية وفي الوقت المناسب من خلال اعطاء الجهد المحتاج، كانت مجموعة العمل الوطنية لنشر وتعزيز حقوق الإنسان قادرة على تطوير الإحتياجات الحساسة ودمج احتياجاتهم واهتماماتهم بهدف التغلب على العقبات والتحديات التي تواجه التربية على حقوق الإنسان.

هذا التكتيك قد ينير الأفكار للمجموعات التي تسعى لكسب الدعم على المستوى المحلي والوطني لجهود حقوق الإنسان.

 

سنة النشر: 2006

المؤلف: مشادي سعيد

إشراك وسائل الإعلام: حشد الدعم لتعديل نظام الحد الأدنى من الأجور (تتوفر هذه المذكرة التكتيكية باللغتين الفرنسية والإنجليزية فقط)

An activist presenting a meal to the media as part of a campaignتعمل نقابات العاملات الكوريات المتحدة بشكل فعال على إشراك وسائل الإعلام في إطار جهودها الرامية إلى إجراء تعديلات على نظام الحد الأدنى من الأجور في كوريا. وقد أصبح الحد الأدنى للأجور مشكلةً ملحةً، وبالتحديد للعاملين من الباطن في كوريا الجنوبية.

الصفحات

Subscribe to RSS - Mobilizing Allies