Restorative

كي لا أكون على الهامش: نساء يستخدمن الرواية القصصية من اجل العدالة.

منذ اندلاع النزاع في عام 2011، قُتل أكثر من 400000 سوري، ولا يزال أكثر من نصف السكان نازحين، يعيش ما يقرب 6 ملايين لاجئ خارج البلاد ونزح 6 ملايين آخرين داخل حدود سوريا هذا بحسب تقرير للبنك الدولي لعام 2020. غالبًا ما يتم ترك أولئك الذين فقدوا أحبائهم ومنازلهم بدون صوت، تاركين عددًا مذهلاً من القصص التي تركت دون ان تُحكى.

تطبيق القانون الدولي لتحقيق العدالة للضحايا ومكافحة الإفلات من العقاب

يوفر هذا التكتيك وسيلة لضحايا الانتهاكات الجسيمة المرتكبة ضدهم سعياً إلى تحقيق العدالة في بلادهم. ورغم أن الأمر قد يتطلب وقتاً طويلاً، إلا أن تطبيق الولاية القضائية العالمية إكتسب اعترافاً من البلدان حول العالم على انه طريقة فعالة لمكافحة الإفلات من العقاب على المستوى الدولي. الولاية القضائية العالمية هي مبدأ قانوني في القانون الدولي إذ يسمح للمحاكم الوطنية بمقاضاة مثل هذه الجرائم بصرف النظر عن مكان وقوعها أو جنسية الجاني أو الضحية. الاختصاص القضائي العالمي فعال بشكل خاص فيما يتعلق بالجرائم التي تعتبر خطيرة لدرجة أن المساءلة بالنسبة لهم يجب أن تهم الإنسانية ككل.

مرافقة الضحية عملية تستخدم لتقديم الدعم اللازم اثناء الإدلاء بالشهادة

عند معالجة انتهاكات حقوق الإنسان في عملية المصالحة العامة، فإن من المهم جعل العملية مريحة للضحايا الذين يدلون بشهادتهم. يقوم أحد التكتيكات على "مرافقة" الضحايا من قبل متطوعين مدربين على الدعم النفسي وعلى الحقائق العملية للمنهجية. إن الهدف من ذلك هو إعطاء الضحايا خبرة تساعدهم على الشفاء ولكن لا تساهم في إعادة الصدمة النفسية.

استخدام عرض الحكي المسرحي لإزالة الوصم عن المتعايشين والمتعايشات مع فيروس نقص المناعة المكتسبة

نبذة: تسعى حملة تعايش لرفع الوصم المجتمعي عن المتعايشين/ات مع فيروس نقص المناعة المكتسبة من قبل مقدمي الخدمة الصحية، نتيجة لنقص المعلومات لدى العاملين بقطاع الصحة حول هذا الفيروس وطرق انتقال العدوى، ورفع الوعي المجتمعي حول فيروس نقص المناعة المتكسبة.

السياق:

العتمة الإلكترونية رفضاً لقوانين تحد من الحريات على الإنترنت

نبذة: قامت مجموعة "حر يا نت" وتنسيقية الصحف الإلكترونية في الأردن بإعلان ان يوم 28 من اغسطس/آب 2012 هو يوم العتمة الإلكترونية، حيث طالبت المواقع الإلكترونية والإخبارية بجعل صفحات مواقعهم متشحة بالسواد، وذلك رفضا لتقييد الحريات الإعلامية بالتصديق على  قانون المطبوعات والنشر المعدل، والذي يشترط الترخيص المسبق للمطبوعات ويفرض شروطاً معينة مثل إخضاع مواقع الالكترونية للمساءلة على التعليقات المنشورة وإجبار المواقع على مراقبة التعليقات وعدم نشرها إن لم تكن متعلقة بموضوع الخبر أو إن لم يتم التحقق من صحتها.

الصفحات

Subscribe to RSS - Restorative